عسل سدر

 يعتبر من اجود انواع العسل في العالم ويتم استخراجه من شجر السدر، ويتميز بلونه الداكن.

 

 عسل الطلح:

 شجر الطلح له أهمّيّةٌ كبيرةٌ حيث تعتبر من أهمّ مصادر غذاء النحل وإنتاج العسل، يوجد حوالي عشرون صنفاً من هذه الأشجار في المملكة العربية 

 عسل سمر:

 يُعتبر من أجود أنواع العسل في العالم،  ويتم استخراجه من شجرة السدر، ويتميّز بلونه الداكن.

 عسل كتاد:

 نبات كتاد هو واحد من الأعشاب التي يتم استخدامها في الطب الصيني يستخدم كمضاد للفيروسات ومضاد للجراثيم ومضاد للأكسدة والالتهابات ويعمل هذا النبات أيضا على الوقاية من السكتة الدماغية

العسل المجري :

ويحتوي أو الأبيض في تركيبته الطبيعية على العديد من العناصر المعدنية والأملاح والفيتامينات التي تجعل منه غذاءً مميزاً وعلاجاً فعالاً للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية والجمالية،

           انواع العسل 

  • عسل صيفي 

  • عسل سيال

  • عسل كتاد

  • عسل بحيان

  • عسل قرض

  • عسل مجري

العسل :

هو السائل الذي يصنعه النحل من رحيق الأزهار، وله قوام كثيف ومذاق حلو ويحتوي على سكريات عديدة، وهناك أنواع كثيرة ومختلفة من العسل، حيث إنّ هناك العديد من العوامل التي تؤثّر على نوعية العسل، مثل العوامل الجويّة ونوع التربة، وللعسل فوائد عظيمة كثيرة لما يحويه من فيتامينات، وأملاح معدنيّة، وأحماض وبرويتينات وإنزيمات.

فوائد العسل

مصدراً مهماً للطاقة. مضاد للجراثيم والميكروبات والفيروســـات والفطريات. تخفيض نســــــــبة الدهنيات في الجسم، ولذلك فهو مفيد لمن يعانون من السمنة وأمراض القلب والشرايين. مفيد للمعدة، حيث إنّه لا يتخمر في المعدة كباقي أنواع السكريّات الأخرى، فهو يعالج عسر الهضم والإمســــــــاك واضطرابات الجهاز الهضميّ الأخرى. الحفاظ على صحة اللثة والأسنان. علاج فعال للحروق، بسبب احتوائه على إنزيم ينتج بيروكسيد الهيدروجين. تنقية البشرة. تحضير العديد من مستحضرات التجميل التي يدخل العسل فيها، والتي تعالج مشاكل العيون. تسكين الجهاز العصبيّ وخاصة إذا ما تم تناوله قبل النوم، فهو يساعد على استرخاء الجسم ويعالج الأرق. علاج جيد للربو. تخفيف آلام الكبد وتقوية عضلة القلب ومعروفة منذ الاف السنين، حيث استخدم العسل بطرق متعددة سواء كغذاء للجسم أو كمراهم لعلاج الحروق والالتهابات وغيرها من الأمراض.

يحتوي العسل على:

  • فيتامينات: نسبة بسيطة من الفيتامينات وأهمها: B6، الثيامين، النياسين، الريبوفلافين، حمض البانتوثنيك وبعض الأحماض الأمينية.

  • معادن: نسب قليلة من المعادن والتي تشمل: الكالسيوم، النحاس، الحديد، المغنيسيوم ، المنغنيز، الفوسفور، البوتاسيوم، الصوديوم والزنك.

  • مواد مضادة للبكتيريا.

  • مضادات الأكسدة مثل الريبوفلافينويد.

إضافة إلى أنه يعتبر خالي من الدهون والكوليسترول.

كيفيَّة تمييز العسل الأصلي من العسل المغشوش :

تنتشر في الأسواق أنواع عديدة من العسل، إلَّا أنَّ الكثير من هذه الأنواع يكون مغشوشاً وغير أصليّ، فالعسل الطَّبيعي لا تزيد نسبة الماء فيه عن 20 بالمئة تقريباً، وهناك بعض الاختبارات البسيطة للكشف والتمييز بين العسل الطبيعيّ والمغشوش، ومنها ما يأتي: انسيابيَّة العسل: إذا انقطع انسياب العسل بسرعة عند رفع كميَّة منه بالملعقة دلَّ ذلك على أنَّ العسل مغشوش، طريقة الماء: العسل الطَّبيعي لا يذوب بالماء عند وضعه فيها، ويستقرُّ عادة بالقاع ويبقى مفصولاً عن الماء. عود الثِّقاب: يمكن استخدام عود الثِّقاب للتَّمييز بين العسل الأصليّ والمغشوش؛ عن طريق غمسه بقليل من العسل ومحاولة إشعاله بحكّه بعلبة الكبريت، فإذا اشتعل العود دلَّ ذلك على أنَّ هذا العسل عسلٌ طبيعيَّ، . ورقة النَّشاف أو منديل الورق: إذا بقيت نقطة العسل مكوَّرة عند وضعها على ورقة نشَّاف أو منديل ورقي، ولم يتشرَّب سطح الورقة ماء ولم يترك العسل أيَّة بقعٍ على المنديل أو الورق؛ دلَّ ذلك على أنَّ هذا العسل عسلٌ طبيعي،  التسبب بالألم: إذا سبَّب العسل ألماً عند وضعه على جرحٍ في الجسم، دلَّ ذلك على أنَّ هذا العسل عسلٌ مغشوش. التٌّجمُّد: إذا وُضع العسل في المجمِّد في الثَّلاجَّة وتجمَّد، دلَّ ذلك على أنَّ هذا العسل عسلٌ مغشوش، وإذا لم يتجمَّد دلَّ ذلك على أنَّه طبيعيّ، لأنَّ العسل الطبيعيّ لا يتجمد وإنّما يتبلور فقط على شكل بلورات بيضاء.