الواجهة تحت2.jpg

الموقع يقوم بتقديم خدماته للإعلان عن النشاطات الاجتماعية والتجارية الخاصة بأحفاد الشيخ محمد بن إسماعيل بالإضافة الى تقديم الروابط لأفضل المواقع التجارية على الشبكات والوسائط التجارية وتقديم روابط مقدمي الخدمات وأرقام خدمات الصيانة للتواصل.

البرامج عبارة عن عدة برامج مقترحة لعرضها على الهيئة العليا لآل محمد بن إسماعيل فطاني لدراستها ووضع الاسس و القواعد الإجراءات ليتم اعتمادها وتنفيذها . وهي عبارة عن برنامج التوثيق العائلي، اصلاح ذات البين، صلة الرحم والتكافل

شجرة عائلة محمد بن إسماعيل فطاني بفروعها في ماليزيا ومدن المملكة العربية السعودية المختلفة وكذلك المنتشرين في دول العالم الأخرى. تم ترميزها حسب أبناء الشيخ محمد بن إسماعيل فطاني بالحروف الابجدية والأرقام والألوان وشجرة للانساب والوثائق التاريخية.

تحتوى المكتبة على مقالات وابحاث وكتب عن جهود المفكر والداعية الإسلامي الشيخ داود بن عبدالله ادريس الفطاني وابن أخته الشيخ محمد بن إسماعيل وأبنائه في نشر الدعوة الإسلامية في جنوب شرق اسيا وارخبيل ملايو وعن  مؤلفاته في العلوم الشرعية و الفقه وعلوم التوحيد على منهج  الشيخ المجدد محمد بن عبدالوهاب.

نستعرض في هذا الموقع سيرة ونهج علماء مكة من اصل ملايو. حيث نقوم بعرض سير وتراجم العالم الديني الشيخ محمد بن اسماعيل الداودي الفطاني  وابناءه واحفاده سليل العالم  الشيخ داود بن عبدالله بن ادريس الفطاني.

عائلة الشيخ محمد بن اسماعيل فطاني
pen n paper.png

إصلاح الذوقيات

إنَّ الإسلام دين الجمال والذَّوق الرَّفيع، يرشد إلى المحاسن، فلم يترك خيراً إلَّا دعى إليه ولا شرَّاً إلَّا حذَّرنا منه، راعى شعور وأحاسيس الآخرين، وأمر بالإحسان في التَّصرَّفات القولية والفعلية، ودعى إلى مكارم الأخلاق، والتَّحلِّي بالآداب الإسلامية، ولو ألقيت نظرةً شاملةً على شرائع الإسلام وأصوله العظام؛ لرأيت عجباً، فإذا أتى المسلمُ الصَّلاةَ فلابُد أن يأتي على طهارةٍ، ويأخذ زينته عند كُلِّ مسجدٍ، ويمشي وعليه السَّكينة والوقار، وترك أكل الثَّوم والبصل قبل الذَّهاب إلى المسجد؛ وهذا من الذَّوق والأدب لمراعاة مشاعر النَّاس، وقس على ذلك كثيراً من جماليات وذوقيات إسلامنا الحنيف. .... المزيد

 

وداعا طفلتي

قصة الشيخ عبد الله ابن الشيخ محمد بن اسماعيل فطاني

RSVP

البرامج الخيرية

ذرية محمد بن اسماعيل فطاني

وزارة الحج.jpeg
وداعا طفلتي 
 قصة الشيخ عبدالله في رحلتة عبر الزمن

إصلاح الذوقيات

إنَّ الإسلام دين الجمال والذَّوق الرَّفيع، يرشد إلى المحاسن، فلم يترك خيراً إلَّا دعى إليه ولا شرَّاً إلَّا حذَّرنا منه، راعى شعور وأحاسيس الآخرين، وأمر بالإحسان في التَّصرَّفات القولية والفعلية، ودعى إلى مكارم الأخلاق، والتَّحلِّي بالآداب الإسلامية، ولو ألقيت نظرةً شاملةً على شرائع الإسلام وأصوله العظام؛ لرأيت عجباً، فإذا أتى المسلمُ الصَّلاةَ فلابُد أن يأتي على طهارةٍ، ويأخذ زينته عند كُلِّ مسجدٍ، ويمشي وعليه السَّكينة والوقار، وترك أكل الثَّوم والبصل قبل الذَّهاب إلى المسجد؛ وهذا من الذَّوق والأدب لمراعاة مشاعر النَّاس، وقس على ذلك كثيراً من جماليات وذوقيات إسلامنا الحنيف.