العسل وفوائده:

 مصدراً للطاقة.مضاد للجراثيم والميكروبات والفيروســـات الفطريات. تخفيض نســــــــبة الكلسترول والدهنيات في الجسم،

 عسل الطلح:

 شجر الطلح له أهمّيّةٌ كبيرةٌ حيث تعتبر من أهمّ مصادر غذاء النحل وإنتاج العسل، يوجد حوالي عشرون صنفاً من هذه الأشجار في المملكة العربية

 

 عسل سمر:

 يُعتبر من أجود أنواع العسل في العالم،  ويتم استخراجه من شجرة السدر، ويتميّز بلونه الداكن.

 عسل كتاد:

 نبات كتاد هو واحد من الأعشاب التي يتم استخدامها في الطب الصيني يستخدم كمضاد للفيروسات ومضاد للجراثيم ومضاد للأكسدة والالتهابات ويعمل هذا النبات أيضا على الوقاية من السكتة الدماغية

العسل المجري :

ويحتوي أو الأبيض في تركيبته الطبيعية على العديد من العناصر المعدنية والأملاحوالفيتامينات التي تجعل منه غذاءً مميزاً وعلاجاً فعالاً للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية والجمالية،

 عسل سدر  :

 يُعتبر من أجود أنواع العسل في العالم، ويتم استخراجه من شجرة السدر، ويتميّز بلونه الداكن.
يقي الجسم من الإصابة بالأمراض المرتبطة بالقلب، فمثلاً يمنع حدوث النوبات القلبيّة وذلك لأنّه يعمل على تقليل معدل الكولسترول الضارّ في الدم، كما يحافظ على مرونة الشرايين والأوردة ويمنع تصلّبها، فيحمي الشخص من إصابته بالنوبة القلبيّة. يسهم في معالجة العديد من أمراض السرطانات كسرطان الثدي والبنكرياس وكذلك سرطان الكبد والأورام الخبيثة في الدماغ، وهناك اعتقاد كبير بدور هذا العسل في شفاء الجسم من سرطان المعدة والعظام، وذلك إذا ما تمّ خلط ملعقة كبيرة من عسل السدر مع ملعقة صغيرة الحجم من مطحون القرفة، وتم تناوله ثلاث مرات بشكل يومي، يذكر أنّ من يواظب على استخدام هذه الوصفة بشكل منتظم سيلاحظ تحسّناً ملحوظاً بعد مرور شهر على بدء استخدام الوصفة. يزيد من صحّة الجهاز المناعي وبالتالي مقاومة الإصابة بالعديد من الأمراض كالإنفلونزا على سبيل المثال، كما يحتوي هذا العسل على نسبة عالية من المواد المضادّة للأكسدة بالإضافة إلى ميّزات مطهّرة، ويمكن وصفه بأنّه مضادّ للميكروبات، وإذا ما تمّ تناوله بشكل منتظم فإنّه يسهم في زيادة عدد كريات الدم البيضاء المعروفة بدورها الدفاعي ومقاومة الأمراض بمحاربة مسبّباتها من فطريات وفيروسات وبكتيريا. يعتبر مغذٍّ جيّد للنساء الحوامل على وجه الخصوص إذ يسهل من عمليّة الولادة كونه يزيد من الطلق، وكذلك تنصح المرضعات بتناوله من أجل زيادة الحليب. يسهم في معالجة الأمراض الجلدية فهو يزيد من قدرة الجلد على الالتئام بشكل سريع والشفاء من الجروح والحروق، عدا عن دوره في تطهير الجروح. يعالج المشاكل المتعلّقة بالقولون العصبي وأمراض المعدة وذلك إذا ما تم تناول ملعقة منه على الريق. يفيد الأشخاص الذين يعانون من مشكلة فقر الدم، حيث يعمل على زيادة معدل الهيموجلوبين بالدم وذلك إذا ما تم تناول ثلاث ملاعق من هذا العسل بشكل يومي للمريض المصاب بالأنيميا أو فقر الدم. يزيد من نضارة البشرة وإشراقها إذا ما تمّ دهن البشرة به. يمتاز بغناه بالفيتامينات والمعادن المعروفة بدورها في التقليل من تساقط الشعر، كما يزيد من لمعان الشعر إذا ما وضع على الشعر أسبوعياً كقناع للمحافظة على رونق الشعر وصحّته.​