top of page
bacl button.png
Zainalabdeen Y Fatani
زين العابدين اسم ومسمى
اعداد: أ/كامل محمود فطاني
الجزء الحادي عشر
Zainalabdeen Y Fatani

هو الشيخ زين العابدين ابن يحي فطاني احد أحفاد الشيخ عبدالله اكبر أبناء الشيخ محمد بن اسماعيل فطاني من اكبر العائلات المكية المقيمة بحي القشاشية بمكة المكرمة القريب من الحرم المكي الشريف، ولكون جده عبدالله كان مساعدا لوالده محمد بن إسماعيل في خدمة حجاج بيت الله الحرام لترتيب وتنظيم أمور حجاجهم في عرفات والمشاعر المقدسة الى جانب ارشادهم بجوانب العلوم الدينية والشرعية، والشيخ زين العابدين يحي فطاني الابن الثالث للشيخ يحي عبدالله فطاني والذي كان له السمعة الحسنة والعمل الصالح في خدمة والدته واخوانه وابناءه وفي حارة زقاق الخردفوشي لما اتسم به من حسن الخلق وكفاحه في الحياة ولد زين العابدين عام 1347/7/1هـ كبر وترعرع في البيت الكبير لآل الفطاني الكائن بزقاق الخردفوشي بحي القشاشية القريب من المسجد الحرام، تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط بمكة المكرمة ودرس بالمعهد العلمي للمرحلة الثانوية ثم توظف كاتب بالمحكمة المستعجلة الثانية بمكة المكرمة وهذه الادارة تختص بقصر النزاعات والاحداث الاجتماعية وحوادث الحياة المختلفة الاجتماعية وكان زين العابدين يحسن الخط العربي وكتابة الدعاوي ووصف الاحداث التي تقع بين الخصوم ويمتاز بالتأني والحكمة في تتبع الاحداث للخصوم وكان رئيس المحكمة المختصة الشيخ عبدالله البسام الذي كان يحترم ويقدر زين العابدين فطاني لجهوده وحسن عمله وحرصه على اداء واجباته ودوامه للعمل فنال زين العابدين من رئيسه خطابات الشكر والتقدير. ثم عمل مع الشيخ عبدالرحمن العجلان وكذلك مع الشيخ محمد سليمان الحميضي. كما كان له وضع القبول والاحترام بين اهل سكان زقاق الخردفوشي ومن ابناء عمومته لحسن خلقه وتآلفه مع الاخرين، ومن محبيه الشيخ جميل سجيني محام بلدية مكة المكرمة واحد سكان زقاق الخردفوشي ومن محبيه واصدقائه حامد محمدنور فطاني ومحمد محمدنور فطاني والاستاذ كامل محمود فطاني وغيرهم من الاهل والأصدقاء. كما كان له علاقة كبيرة مع جدته خديجة بنت محمد بن اسماعيل فطاني وحرصه على خدمتها في شيخوختها حتى توفت. وتولى رعاية والدته واخوانه واخواته منذ شبابه بعد ان توفى والده الشيخ يحي فطاني في حادث حريق بالسيارة في طريقه الى جدة لاستقبال حجاجه القادمين من دولة ماليزيا باسمه " ايام السؤال في مدينة الحجاج بجدة". ثم بعد سفر اخوه الكبير عبدالله يحيى الي ماليزيا، فاصبح زين العابدين هوالعائل لاسرته الكبيرة ولاخويه فيصل وزكريا واخوته الثلاث حتى كبرو وشـقوا طريقهم. وهو محب لتلآوة القرآن بعد صلاة الفجر في الحرم المكي. ومسكنهم في الدور الاول من البيت الكبير لآل الفطاني بالقشاشية. المكون من مجلس ومنافعه وكذلك مجلس كبير للمعيشة والنوم وغرفة المطبخ .
وقد تزوج زين العابدين من ابنة عمه الانسة خديجة بنت محمدنور فطاني التي تسكن برعاية اخيها الشيخ احمد محمدنور فطاني وتربية نسائية متميزة باشراف زوجة اخيها وابنة عمها آسيا بنت عبدالله فطاني التي رعتها منذ طفولتها وربتها على الواجبات المنزلية والدينية والحرص على الواجبات للبنات في حماية انفسهن واخذ الادب والاحترام. وكان زين العابدين يساعد اخيه الشيخ عبدالله الذي تربى في البيت الكبير تحت اشراف والديه واكمل دراسته الدينية والاجتماعية واستطاع ان يحصل على ترخيص الطوافة التي ورثها من والده يحيى عبدالله فطاني وكان يقضي معظم اوقات السنة في ماليزيا حيث استهوته الحياة فيها وله كفاحه فيها وتزوج من فتاة ماليزية فكان مستقر في ماليزيا معظم ايام السنة ويقدم الى مكة وقت الحج (من شهر شعبان الي بعد انتهاء موسم الحج) ويرعى خلاله وجوده في مكة شئون زوجته صفية بنت الشيخ احمد ابن عم والده يحي وابنته نور الهدى، من زوجته صفيه. وكان زين العابدين المساعد الاول لاخيه عبدالله في استقبال الحجاج واسكانهم ورعاية شئونهم وترتيب وقوفهم بعرفة وسكنهم بالبيت الوقف لآل فطاني في منى حيث كان زين العابدين يجيد لغة الملايو تحدثا وقراءة وكتابة مما كان يسهل عليه التعامل مع الحجاج الماليزيين..
وكان زين العابدين موضع رضى من والدته نفيسة التي كافحت في امور الحياة في حياة زوجها يحي ثم رعت ابناءه بعد وفاته وقد توفيت نفيسة بنت صالح فطاني عام 1398هـ وبعد وفاة اخيه الشيخ عبدالله يحي فطاني تولى زين العابدين امور طوافة الحجاج باسمه كمشيخة خاصة لحجاج ماليسيا وبلاد فطاني وباسم الشيخ زين العابدين فطاني واستطاع الشيخ زين العابدين بعد عدد من كفاح السنين في العمل الحكومي في المحكمة الثانية استطاع ان يشتري سكن في حي العزيزية وانتقل اليه بعد حادثة حريق البيت الكبير واوى والدته واخوانه واخواته وحافظ على توفير متطلباتهم في الحياة حتى توفيت والدته نفيسة في مكة المكرمة. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
رحلاته خارج المملكة: سافر زين العابدين الي مصر مع زوجته خديجة ومعه ابنته امال وابنه حلمي وبعض من أفراد العائلة الكريمة. ثم سافر الي ماليزيا شوال 1399هـ مع زوجته وبعض أبناءه وبناته لزيارة الاهل والأقارب في كوالا لمبور وكوالا ترنغكانو ثم إلى كلنتن" كوتوبارو". وكذلك سافر مع أخيه زكريا الي فرنسا. واخيرا بعد تقاعده من عمله سافر الي أمريكا ومكث هناك شهرين رمضان وشوال 1404هـ مع زوجته وبعض الابناء لحضور حفل تخرج ابنه الأكبر حلمي زين العابدين فطاني من الجامعة.
رزق زين العابدين بعدد من الابناء على رأسهم حلمي واخوانه الاربع ورزق بعدد من البنات وكافح في تربيتهم وادخالهم المدارس ورعاية شئونهم حتى استطاعوا ان يكملوا دراستهم الجامعية وتوظفهم في مختلف الدوائر والاعمال ثم انتقل زين العابدين مع ابنائه وبناته الى البيت الذي بناه وشيده في حي حديث هو حي الزايدي وانتقل مع زوجته خديجة وبعض من ابناءه الذين احبوا السكن مع والدهم في السكن الجديد بعد تقاعده وبعض مضي السنين الطويلة توفت زوجته خديجة بنت محمد نور عام 1440/3/12هـ وحزن زين العابدين كثيرا وابنائها واهلها لحبهم لها ولاخلاقها العالية وحسن تربيتها لابناءها وعلاقتها المتميزة مع الاهل والمعارف وقد غرد ابن اختها الاستاذ كامل محمود فطاني بقصيدة رثاء في حقها والمرفقة بالمقالة وبعد ان حلت الشيخوخة والمرض بزين العابدين يحي فطاني وافته المنية في يوم الاربعاء 1442/12/4هـ عن عمر يناهز 95عام وصلى عليه في المسجد الحرام بعد صلاة فجر يوم الخميس 1442/12/5هـ ودفن في مقبرة المعلاه بمكة المكرمة حيث الاباء والاجداد وزوجته الوفية له بالعهد والخدمة وله من الابناء (حلمي، محمد، زاهد وزهير) وله خمس من البنات. رحمك الله يازين العابدين واسكنك فسيح جناته وجمعنا بك في حوض نبيه محمد علية الصلاة والسلام.
مع تحيات أ. كامل فطاني 1444/6/4هـ

bottom of page