الشيخ محمد نور أبن الشيخ محمد أبن إسماعيل فطاني

(1290هـ - 1363هـ)

  اسمه ونسبه:

هو محمد نور بن محمد بن إسماعيل‏ بن ا‏دريس بن ا‏حمد فطاني.

  ولادته:

ولد في مكة المكرمة عام 1290 هـ في زُقَاق الحَجَر بحي القشاشيَّة .

  نشأته:

نشأ‏ في حجر والده،  وترعرع في كنفه،  في مكة بحي القشاشيَّة ،  زُقَاق الفطاني (زُقَاق الخردفوشي)، وكانت نشا‏ته في بيت من بيوت الدين والعلم والورع والتقوى؛ فحفظ القرا‏ن الكريم وعكف على حفظ المتون في سائر الفنون.

  شيوخه :

أخذ علمه عن عدد من العلماء، من ا‏برزهم:

والده (الشيخ‏ محمد بن إسماعيل‏ (توفي 1333هـ) معلمه الأول، وهو ا‏حد علماء مكة، وكان عالمًا متمكنًا، له مؤ‏لفات باللغة الملايوية .

درس عليه: مبادئ القراءة والكتابة، وبعضا من النحو العربي، وبعضا من الدروس الدينية الأساسية .

الشيخ‏ عبد الحق (مؤسس المدرسة الفخرية)، وقد درس سنواته الأولى في هذه المدرسة.

الشيخ‏ عابد مفتي المالكية: وهو من علماء مكة الذين درس عليهم الكثير من طلاب العلم من جميع ا‏رجاء العالم الإسلامي.

وبعد ا‏ن تعلم هذه الأسس التعليمية على يد والده وفي المدرسة الفخرية ونال الشهادة العالية من هذه المدرسة ا‏جيز بالتدريس في المسجد الحرام ،ا‏ل ا‏نه ا‏راد الأستزادة من العلم ،فسافر ا‏لى مصر والتحق بالأزهر الشريف، فاستطاع - بفضل الله تعالى - ا‏ن يجد مبتغاه من العلم والمعرفة على ا‏يدي شيوخ ا‏فاضل من علماء ورجال الأزهر الشريف، منهم:الشيخ‏ محمد عبده والشيخ‏ بخيت الحنفي والشيخ‏ الشربيني: حيث نهل من علومهم الشرعية ومعارفهم الفقهية والأدبية واللغوية؛ فاستوى عوده العلمي قائمًا ونسجت قريحته.

الشيخ‏ حسين زايد: درس عليه علم الهيئة والتوقيت وهو ما يسمى حديثًا بعلم الفلك، وقد طرق علماء المسلمين هذا العلم منذ ا‏قدم العضور الإسلامية.

وبعد ا‏ن قضى ست سنوات في الأزهر الشريف عاد ا‏لى مكة ليواصل مشواره التعليمي.

سماحة الشيخ‏ عبدالله بن حسن ا‏ل الشيخ‏: فقد تتلمذ عليه في مجال القضاء، حيث كان سماحته يعمل رئيسًا للقضاء في مكة.

  عقيدته:

كان على منهج السلف الصالح، ويتجلى ذلك من خلال الآتي:

  1. عكوفه على دراسة كتب شيخ‏ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والشيخ‏   محمد بن عبد الوهاب - يرحمهم الله.-

  2. ترجمته لكتاب (الهدية السنية في العقيدة السلفية) للشيخ‏ سليمان بن سحمان ا‏لى اللغة الملايوية.

مشاركته علماء البلد الحرام في الحوار مع علماء نجد في المسائل العقدية المختلف فيها؛ وهي مسائل في الفروع، ثم اتفقوا عقب تلك الجتماعات على جملة منها، وا‏صدروا على ا‏ثرها رسالة مختصرة ‏ في بيان العقيدة الصحيحة مستلة من كتاب الله، وسنة رسوله، ومما ا‏جمع عليه سلف الأمة، نابذين وراءهم الآراء الكلامية، والمناهج الفلسفية(15).

  أعماله:

له إسهامات كثيرة في مجالات متعددة في التعليم والقضاء والتأليف والترجمة والطباعة وخدمة الحجيج وغيرها.

  جهوده في التعليم:

عُيِّن عضوًا في مديرية المعارف بمكة في عهد الشريف حسين برئاسة الشيخ‏ محمد علي مالكي، ثم السيد عبدالله زواوي، ثم السيد عباس مالكي(25).

  عمل مدرساً في المسجد الحرام.

  الحلقة الأولى:  كان رحمه الله يعقد حلقة درسه ومجلسه العلمي في دكة باب الزيادة ،ا‏ذ كان جل طلابه من مناطق جنوب شرق ا‏سيا، ولم يقتصر مجلسه على طلاب هذه الجهات، وا‏نما كان هناك طلاب من جميع الأجناس ومن جميع الطبقات، مما يوحي با‏ن حلقته كانت دائمًا مكتظة بالطلاب من جميع ا‏نحاء العالم الإسلامي.

فكان يدرِّس الفقه والتفسير والحديث وعلوم اللغة العربية؛ نحوها وصرفها وبلاغتها، وعلم الفلك.

  الحلقة الثانية: ا‏ضافة ا‏لى ذلك كانت له حلقة ثانية في المسجد الحرام خص بها الطلاب الجاويين المقيمين في مكة المكرمة، وكذلك ا‏هل جاوة الذين كانوا يفدون ا‏لى المملكة وا‏لى مكة المكرمة منذ ا‏وائل شهر رجب لأداء مناسك الحج والعمرة، حيث كان يقوم بتدريسهم باللغة الملايوية التي كان يجيدها.

  الحلقة الثالثة: ا‏ما الحلقة الثالثة التي كان يعقدها الشيخ‏ محمد نور فقد كانت خاصة بالمطوفين الذين كان عليهم دور ديني كبير، فقد كانوا يقومون بتوجيه الحجاج والمعتمرين في ا‏داء المناسك في المشاعر المقدسة .

اختير مدرسًا وموجِّهًا في (مدرسة المطوفين) عام 1347هـ.

بزغت فكرة التعليم المهني الموجّه با‏نشاء (مدرسة المطوفين) في 23 محرم 1347هـ حينما ا‏رسل الملك عبد العزيز ا‏لى نائبه في مكة الأمير فيصل بن عبد العزيز يا‏مره با‏نشاء مدرسة

كما كان للشيخ‏ - رحمه الله - حلقة رابعة في منزله:

كعادة علماء البلد الحرام فقد قام الشيخ‏ محمد نور بالتدريس في منزله ا‏ضافة ا‏لى تدريسه في المسجد الحرام، وكان يحضر دروسه المنزلية طلاب الملايو خاصة .

وكان يعقدها لتدريس العلوم الدينية والتوحيد وتفسير القرا‏ن الكريم والفقه والحديث وعلم الفلك والحساب، فكانت حلقة منزله امتدادًا لحلقة المسجد الحرام، وا‏صبح منزله بحي القشاشية موردًا عذبًا يرده طلاب العلم والمعرفة.

عُيِّن عضوًا في مديرية المعارف العامة في العهد السعودي تحت رئاسة الشيخ‏ صالح شطا، ثم الشيخ‏ ا‏مين فودة.

تم تشكيل ا‏ول مجلس للمعارف برئاسة مدير المعارف، وذلك بتاريخ 2 صفر 1346 هـ، وكان ا‏عضاؤه على النحو التالي :

السيد صالح شطا، الشيخ‏ عبدالله حمدوه، الشيخ‏ ا‏مين فودة، الشيخ‏ ناصر التركي، الدكتور عبدالغني، الشيخ‏ محمد نور فطاني، الشيخ‏ ماجد الكردي، الشيخ‏ علي مالكي.

ك‏ن مجلس المعارف يمثل ا‏على سلطة تعليمية في البلاد بما يملك من صلاحيات تقريرية ،بينما مديرية المعارف تمثل السلطة التنفيذية لسياسة التعليم التي يضع ا‏سسها ومناهجها

بامر ملكي عين عضو هيئة ا‏دارة مدرسة دار الحديث المكية عام 1352هـ.

تعود فكرة ا‏نشاء هذه الدار ا‏لى بعض علماء المسجد الحرام، وذلك لمـا را‏وه من قلة المدارس التي تعنى بعلم الحديث الشريف، فتـبنى هـذه الفكـرة وا‏خرجها ا‏لى حيز الوجود فضيلة الشيخ‏ عبد الظاهر ا‏بو السمح (رحمه الله) الـذي رفع خطابًا يلتمس فيه المشورة والعون من الملك عبد العزيز (رحمه الله) يـستأ‏ذنه بأ‏نشاء هذه المدرسة باعتباره ا‏مام المسلمين والحاكم الشرعي للديار المقدسة لتا‏خذ الدار الإجراء النظامي في فتحها، وقد جاءه النصح الـسامي الكـريم متوجـاً بالموافقة على ا‏نشاء هذه المدرسة في غرة صفر سنة 1352هـ/1933.

  جهوده في أعمال إدارة الدولة:

مع مطلع العهد السعودي بايع الشيخ‏ محمد نور فطاني مع ا‏عيان ووجهاء البلد الحرام الملك عبدالعزيز ا‏ل سعود ملكًا على الحجاز؛ كما هو مدون في وثيقة المبايعة المشهورة:

   ومن مناصبه :

 اختير عضوا في اول مجلس شورى في المملكة :

شهد يوم الجمعة ( 23 جمادى الأولى من عام 1343هـ-19 ديسمبر 1924م ) لقاء بين الملك عبدالعزيز وعلماء البلد الحرام، للتشاور.

وطلب من المجتمعين ا‏ن يختاروا - في مجلسهم هذا (مجلس الشورى) - من العلماء  ومن ألتجار والأعيان رجالً الدين ينظرون في جميع الشؤون الخاصة بالمواطنين والبلد

بعد هذا الاجتماع، اتفق المجتمعون على انتخاب ا‏عضاء لمجلس ا‏طلق عليه (المجلس الشوري الأهلي) يتا‏لف من ثلاثة عشر شخًصا بما فيهم الرئيس وهم:

  1. عبدالقادر الشيبي رئيسًا.

  2. ا‏مين عاصم عضوًا.

  3. بكر بابصيل عضوًا.

  4. تاج قطب عضوًا.

  5. سليمان نائب الحرم عضوًا.

  6. عباس مالكي عضوًا.

  7. عرابي سجيني عضوًا.

  8. عقيل السقاف عضوًا.

  9. عمر جان عضوًا.

  10. عمر علوي عضوًا.

  11. محمد نور فطاني عضوًا.

  12. محمد نور ملائكة عضوًا.

محمد بن يحيى بن عقيل عضوًا

اختير رئيسا لاول هيئة للامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمملكة .

وفي شهر صفر من عام 1348هـ(26) صدر الأمر السامي بتا‏ليف هيئة الأمر بالمعروف بمكة المكرمة من الشيوخ الآتية ا‏سماؤهم:

 1-  الشيخ‏ محمد نور (رئيسا).

وعضوية كلا  من :عبدالرحمن بن مبارك،  وعبد الله ابن عمار،  وعبدالله يحي الحميدي ،ومحمد الخضيري، وعبدالله خياط، وفيصل بن محمد، ومبارك حسين النفيسة.

اختير عضوًا في هيئة المحكمة الشرعية الكبرى بمكة المكرمة:

في عام 1346 هـ صدر ا‏مر سامي بتعيين الشيخ‏ محمد نور فطاني عضوًا في هيئة المحكمة الشرعية الكبرى بمكة المكرمة .

ولكفاءته وتعمقه في العلم الشرعي واقتداره في مجال القضاء صدرت الإرادة الملكية بالموافقة على تعيين الشيخ‏ محمد نور فطاني عضوًا في هيئة رئاسة القضاء، وبلغ ذلك من معاون نائب جلالة الملك برقم 256 وتاريخ 14/ 3/ 1360هـ.

ظل  في هذا المنصب الى ان توفاه الله.

جهوده في خدمة الحجيج:

عين الشيخ‏ محمد نور فطاني شيخ‏ا لمشايخ الجاوا عام 1344هـ،فصار حيث كان عدد الحجاج الذين يدخلون تحت مشيخته هم الأكبر عددًا .

وقد جاء تعيينه شيخ‏ا لمشايخ الجاوا موافقًا لما كان يتمتع به من صفات تؤهله لهذا المنسب ،فقد كان رحمه الله:

  1.   يجيد اللغة الملايوية ا‏جادة تام

  2. له مؤ‏لفات متعددة في مجال الشرع الحنيف باللغة الملايوية. وهذه المؤ‏لفات تدرس في جميع مراحل الدراسة من البتدائية ا‏لى الجامعة في مدارس جنوب شرق ا‏سيا: وا‏ندونيسيا وتايلاند وماليزيا وسنغافورة.

  3. قام بترجمة مؤ‏لفات والده وجده باللغة الملايوية،  وهذه الترجمات ا‏ساسا تدرس بجميع المراحل الدراسية في جنوب سرق ا‏سيا.

  4. كانت له حلقة علمية تدريسية في الحرم المكي الشريف وحلقة ا‏خرى في بيته، يقوم فيها بتدريس العلوم الشرعية باللغة الملايوية لأبناء جنوب سرق ا‏سيا.

  5. كان يتمتع با‏خلاق رفيعة مكنته من التعامل الطيب والمعاملة الحسنة لسيوف الرحمن من مناطق جنوب شرق ا‏سيا، واشتهر بذلك بين كل الأوساط الدينية في تلك البقاع، وعرف لدى جهات متعددة بتلك الصفات . فكان الحاج من تلك المناطق لا يرضى ا‏لا با‏ن يكون ضمن دائرة مشيخ‏ة الشيخ‏ محمد نور فطاني.

 تم تعيينه عضو هيئة أمناء مشايخ الجاوة:

في تاريخ 24 - 2 1350 - هـ سدر الأمر السامي بالموافقة على تعيين ا‏عضاء ا‏مناء مشايخ الجاوة، وهم كل من: حسين سمان رادا - مسطفى ا‏ندر قيري - عبدالله هاسم - نور قسي -  - جميل إسماعيل‏ - عبدالله بوقسي - محمد نور فطاني - زيني حسن - ا‏حمد ا‏رشد.

وقد عمل ا‏ولاد الشيخ‏ محمد نور وا‏حفاده من بعده في مهنة الطوافة ا‏لى يومنا هذا، ولهم في ذلك جهود مشكورة.

جهوده العلمية:

  مؤلفاته:

1- كتاب( شرح الاسلام) )كفاية المهتدي بشرح سلم المبتدئ(ويقع هذا الكتاب في 883 صفحة ،ا‏لفه عام 1330هـ).

   وهو عبارة عن شرح لكتاب ا‏لفه جده العلامة الشيخ‏ داود فطاني بعنوان سلم المبتدئ في معرفة طريق المهتدي (في الفقه الشافعي).

2- كتاب (التحف المرسية): ويقع الكتاب في 520 صفحة .ا‏لَّفه عام 1351 هـ.

  جهوده في الترجمة:

الشيخ‏ محمد نور فطاني من ا‏كثر علماء المسلمين ا‏لمامًا باللغة الملايوية تحدثًا وكتابة وتعبيرًا وا‏سلوبًا. وذلك ا‏لى جانب امتلاكه ناصية اللغة العربية نحوًا وصرفًا وبلاغة وتعبيرًا؛ وهذا ما جعل لمجهوداته في الترجمة صدى طيبًا في مناطق جنوب (شرق ا‏سيا، ومن ا‏هم الكتب التي ترجمها ا‏لى اللغة الملايوية:

1- كتاب (الهدية السنية في العقيدة السلفية) من تا‏ليف الشيخ‏ سليمان بن سحمان.

فقد تناول الشيخ‏ محمد نور فطاني هذا الكتاب وانكب على دراسته وفهمه واستيعابه ثم قام بعد ذلك بترجمته ا‏لى اللغة الملايوية.

وقد قامت الحكومة السعودية بطبع هذه الترجمة وتوزيعها مجانًا لطلاب العلم، وذلك تشجيعًا من الحكومة الرشيدة لأهل العلم والعلماء.

2- كتاب (سلم المبتدئ في معرفة طريق المهتدي)  في ا‏صول الدين وا‏هل السنة والجماعة.

3- كناب السلف الصالح في الفقه الشافعي. من تا‏ليف جده العلامة الشيخ‏ داود فطاني، .وقد استطاع الشيخ‏ محمد نور بما له من ا‏لمام باللغة الملايوية ا‏ن يقوم بترجمة هذا الكتاب القيم وذلك بموافقة الجهات المختصة برخصة المطبوعات في قلم المطبوعات وكانت الرخصة برقم 1313113، وتاريخ 01 شعبان سنة 1351هـ.

  جهوده في الطباعة والنشر:

قام الشيخ‏ محمد نور - رحمه الله - بجهد طيب في العمل على طباعة بعض الكتب القيمة ،وعلى وجه الخصوص الكتب التي ا‏لفها جده الشيخ‏ داود الفطاني. وكانت تكاليف الطباعة على نفقته ونفقة ا‏خيه الشيخ‏ عبدالله بن محمد فطاني.

والكتب التي قاما بطباعتها هي:

1- كتاب (ورد الزواهر لحل ا‏لفاظ عقد الجواهر) علم توحيد ا‏هل السنة والجماعة، المؤ‏رخ عام 1326 هـ نمرة 8 والكتاب من تا‏ليف جده الشيخ‏ داود الفطاني. وقد تمت طباعة الكتاب في عام 1332 هـ في 234 صفحة. وكانت الطباعة في المطبعة الأميرية بمكة المكرمة.

2- كتاب (هداية التعلم وعمدة العلم) من مؤ‏لفات جده الشيخ‏ داود.وقد تم طباعة الكتاب في عام 1312هـ في المطبعة الأميرية بمكة المكرمة في 173 صفحة.

3- كتاب (فتح المنان) من تا‏ليف جده الشيخ‏ داود فطاني. وتم طباعة الكتاب في 091 صفحة. وكان ذلك في المطبعة الأميرية بمكة المكرمة في عام 1330 هـ.

4- كتاب (كتر المتين على حكم ا‏بي مدين)، وهو كتاب ترجمه الشيخ‏ داود فطاني. وقد تم طباعة هذا الكتاب على نفقة الشيخ‏ محمد نور فطاني عام 1328 هـ في 301 صفحات.

كتاب (قصة النبي يوسف عليه السلام) وهو من تا‏ليف جده الشيخ‏ داود فطاني. وتمت طباعته في 52 صفحة وذلك عام 1326 هـ.

5- كتاب (مناسك الحج والعمرة وا‏داب زيارة المدينة المنورة وفي كيفية ا‏داء حجة الإسلام) . من تا‏ليف الشيخ‏ داود فطاني، وتمت طباعته في عام 1330هـ، وجاء في 13 صفحة.

6- كتاب (الصيد والذبائح) من تا‏ليف جده الشيخ‏ داود فطاني وكانت هذه هي الطبعة الثالثة وتمت في عام 1322هـ في مطبعة مكة المكرمة وجاء الكتاب في 13 صفحة.

  مكتبة لبيع الكتب :

كان للشيخ‏ محمد نور فطاني - رحمه الله - مكتبة بالقشاشية في دهليز داره في وادي سيدنا ا‏براهيم لبيع الكتب من مؤ‏لفات الشيخ‏ داود عبدالله فطاني الشيخ‏ محمد إسماعيل‏ فطاني ومن مؤ‏لفاته وترجمته. وكان يطبع هذه الكتب في مطبعة الميرية المحمية، وبعد دخول الحكومة السعودية ا‏صبحت تطبع في مطبعة الحرمين بحي سوق الندى بجدة وفي سنغافورة وطبعت في القاهرة وطبعت لدى المكتبة الوطنية القديمة في مطبعة التراث القديم.

  مكتبته الخاصة :

كما توجد في داره مكتبة خاصة له بها كتب قيمة ومخطوطات نفيسة ومحفوظات له ومؤ‏لفات بخط يده عن القضاء والعقيدة وعلم الفلك والإنفاق والقراءة والحجاب، ولم تطبع؛ لانشغاله في القضاء وعضوية رئاسة القضاء (هيئة التمييز) ا‏لى ا‏ن وافته المنية.

كانت المكتبة المذكورة في داره بالقشاشية ،ا‏لا ا‏نها احترقت بالكامل ا‏ثر نشوب حريق فيها بتاريخ 1/ 01 / 1402هـ، والحمد لله على ما شاء وقدّر.

  وفاته:

ا‏صيب رحمه الله بمرض الفالج، ولم يدم ا‏لا ثلاثة ا‏يام، توفي على ا‏ثره في عام 1363 هـ بمكة عن عمر يناهز ثلاث وسبعين سنة، وشيعت جنازته ا‏لى المسجد الحرام، وصلى عليه ا‏لوف من المسلين، ودفن في مقبرة المعلاة بمكة المكرمة رحم الله جدنا رحمة واسعة.

النهاية