حياة الناظر على الوقف
احمد محمدنور فطاني

مولده : ولد احمد محمدنور بن محمد اسماعيل فطاني بمكة المكرمة بحي القشاشية عام 1310هـ من اب عالم درس العلوم الدينية في مكة المكرمة. ولم بكتفي والده محمدنور بما حصل عليه من العلوم في الفقه والتفسير وعلوم القران بل سافر مهاجرا  الى مصر ليتلقى العلوم الدينية في الازهر الجامعة الدينية الاولى في العالم الاسلامي والعربي . وقد افنى الشيخ احمد حياته في خدمة والديه.

وساعد الشاب احمد والده في إدارة شئون الحج والعناية بالاوقاف التي خلفها لهم جده الشيخ محمد بن اسماعيل فطاني وتقد الشيخ احمد عدة وظائف حكومية وغير حكومية وسافر الى بلاد ماليزيا في الحرب العالمية الاولى وسكن في مدبنة ترنغقانوا وانشأ مدرسة تنكو زين العابدين الاسلامية وعمل بها مديرا لبعض الوقت، حتى دعاه والده للعودة الى مكة المكرمة ليساعده في اعمال الحج وادارة اوقاف جده محمد بن اسماعيل  فطاني المنتشرة قريبة من المسجد الحرام ، وبعد وفاة والده تولى إدارة الاوقاف واعتنى بها واستثمر بمواقعها وخاصة بيت الوقف الكائن بالقشاشية  والمسمى بيت كفل ابي واستغل الدكاكين الموجودة بها واجرها، وتمتاز ادارته للاوقاف بانه جعل الاوقاف الموقوفة من الشيخ داود بن عبدالله فطاني احتراما وتقدير لعمته خديجة بنت محمد بن اسماعيل ناظرة عليها ونظرا نفسه وكيلا لها في إدارتها وتولى هو نظارة اوقاف جده محمد بن اسماعيل فطاني مشئولا عنها. وشغل هذه الدور سكنى للوافدين للحج من حجاجه السابقين وبستغل بعضها في سكنى الحجاج الوافدين للحج ومن هذه الاوقاف وقف كفل ابي وكان يلبي طلب المستحقين للوقف لسكناهم مع ان معظم افراد العائلة كانوا يسكنون في بيت زقاق الحجروالبيت الكبير والبيت الصغير يزقاق الخردفوشي في وحدة تتكون من مجلس وهي نفسها غرفة نوم ومطبخ وحمام خاص بها . وانفرد الموظف لديه معتوق دعوجي  بالدور الاعلى من بيت زقاق الحمام  وسكن الدور السفلي لبعض النساء الحاجيات سابقا  من امثال مؤنه الداية. وسكن في بين اخر محمدنور كلنتن  وانتقل اخوه ياسين للسكن في بيت الشامية  بعد ان كان يشغل الدور العلوي من بيت زقاق الحجر  وانتقل اخوه حسن للسكنى في بيت الجبل (الصفا) في الدور السفلي من البيت الاول ثم انتقل الى بيت جديد اشتراه الشيخ احمد للاوقاف الكائن في حي الغزة بريع جبل اطلع ثم انتقل للسكن في بيت الملاوي ، كما سكن الشيخ يحي بن عبدالله في وقف بيت فطاني بالقشاشية ثم انتقل للسكنى في البيت الكبير يزقاق الخردفوشي في الدور الاول المكون من مجلس بصفة وحمام يطل على على الواجهة، وكان الشيخ احمد يستعين باخية حامد وابنه محمود في إدارة الاوقاف واستلام الايجارات وخاصة ايجار الدكاكين ولا اتذكر هل كان يوزع دخل الاوقاف هلى المستحقين ولكني اظن انه انه يحملها على صيانة بقية الدور في مكة.

ميزات الشيخ احمد محمدنور فطاني:

تلقى تعليمه الاولي بمكة المكرمة في مدرسة الترقي وكانت ثقافته الاسلامية جيدة  فدعاه امير ترنغقانو الى بلاده واختاره مدير لمدرسة السلطان زين العابدين ومنشأ لها

  • كان حسن الخط والتعبير.

  • كان هاديء الطبع ومتزن التصرفات

  • محب لاهله واخوانه ويحب مساعدتهم.

  • كان كريم في انفاقه على الاهل والفقراء والمساكين والحجاج القدامى.

  • انه كان يكرم المعاملين معه ويلاطفهم  ولهذا يحبون العمل معه في امور الحج والاوقاف والامور الاجتماعية ويعملون معه باهتمام ومسئولية.

  • انه تعود ان يقيم حفل اول يوم العيد الفطر الميارك للعائلة وحججاجه القادمين للحج والقديمين حتى وفاته عام 1382ه حيث توفي في 4/12/1382ه. اعتقد تعلم من والده محمد نور حيث كان كريما ومسئولا

  • كان حريص على  اداء وظيفته بأتقان حيث كأمين لتسجيل صكوك المحكمة الشرعية وتنظيم ملفاتها وتسهيل الامر على المراجعين في مجال عمله

  • كان جاد مع اهله في قراراته.

في مجال الاوقاف اشترى بيت ربع اطلع بدلا عن وقف سابق وانه كان يحرص على صيانة بيوت الوقف وحوش منى حيث كان يجهزه سنويا قبل الحج.

انه كريم مع حجاجه ويقيم سنويا حفل ختامي في منى لتداول الكلمات والترحيب واكرام المتعاونين في مواسم الحج واكرام كبار الحجاج القادمين.

واشترى بيت الملاوي بالمعابدة بمكة.

اهتم بموضوع وقف المدينة المنورة وكان يذهب مع اخوانه ياسين وعبدالغفار الى المدينة المنورة كل شهر للزيارة ومتابعة وقف العائلة في المدينة حتى اشترى بيت بديل عن المزال في حي سكني بالمدينة ولكن بعد وفاته اهتم بوقف المدينة اخوه الشيخ ياسين يرحمه الله، وكان يعتمد في رعاية الوقف احد الارحام في المدينة المنورة ومع مرور الايام ضاع صك الوقف ولم يعد لاهل الوقف يد على الوقف للأسف.

من حسنات الشيخ احمد محمدنور فطاني  انه فيما اظن اشترى بيتين وقف في جبل الصفا في موقع مميز يطل من على المسجد الحرام مباشرة وترى الطائفين من مجلسه ومعالم الصلاة وقد اشتراه الملك خالد يرحمه الله ليستكمل مسكنه في الموقع وعوض عنه وقفين ولست متاكد من موقعهة.

تولى الشيخ احمد محمدنور فطاني وقف جده لامه صفية بنت الشيخ وان علي كوتن الواقع بشعب علي عدة سنوات كما اشرف على البيت الملك الصغير المجاور للوقف وكان هذا الوقف تسكنه خالته فاطمة توان علي حتى توفيت وسكنه يعدها ابنتها خديجة وابنتيها واحفادها ثم انتقلت النظارة الى الشيخ ياسين محمدنور فطاني حتى توفاه الله عام 1413ه كما واهتم الشيخ اجمد محمدنور فطاني بمشيخة الطوافة حجاج الماليزيين والتايلنديين والاندونيسيين التي كانت مسجلة باسم جده الشيخ محمد بن اسماعيل وباسم الشيخ محمد نور فطاني من بعده، وقام بخدمة حجاجها وجعل الطوافة باسم عمته خديجة ثم تولى بعد موتها الشيخ عبدالغفار وحول الطوافة باسم والدهما الشيخ محمدنور ، كما استحدث طوافة باسمه وجمع خدمة الطوافتين ونفذ برنامجها معا بعرفة ومنى واهتم بسكنى الحجاج الطوافتين ولهذا اختار شعار دائرة تجمع بين خطين تمثل المطوفين احمد ومحمدنور فطاني

 رحم الله المطوف احمد نور فطاني واسكنه فسيح جناته حيث توفي في 4 ذي الحجة عام 1382 ه وترك اثرافي نفوس اهله واخوانه وحجاجه ومعارفه واصدقائه وكان نموذجا للنشاط والحيوية وحب الخير للاخرين.

     اعداد الاستاذ كامل محمود فطاني  - تحرير : ابراهيم محمود فطاني